رئيس CGEM وبالواضح يدعو الحكومة إلى التزام المصداقية والوضوح لتقوية القطاع الخاص كشريك للدولة في التنمية في مناظرة الصخيرات


رئيس CGEM وبالواضح يدعو الحكومة إلى التزام المصداقية والوضوح لتقوية القطاع الخاص كشريك للدولة في التنمية في مناظرة الصخيرات

عبد القادر زعري / متابعة خاصة

في افتتاحية أشغال المناظرة الوطنية الثالثة حول “الجبايات” المنظمة تحت شعار “العدالة الجبائية” بالصخيرات، ألقى صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب. كلمة لخص فيها سبل تحقيق إصلاح النظام الجبائي المغربي، من وجهة نظر الباطرونا.

مزوار وعكس باقي المتدخلين، توجها رأسا نحو الحكومة، وطالبها بدون لف ولا دوران، بالتحلي بالشجاعة والمصداقية، والتماشي مع الرغبة الملكية، في انتهاج نموذج تنموي صحيح وجديد. والنموذج لن يتحقق إلا بتمكين القطاع القطاع الخاص من الوسائل اللازمة لتقويته، ليكون شريكا للدولة في القيام بمهام تحريك عجلة التنمية وامتصاص البطالة.

لغة مزوار كانت لافتة للانتباه، من حيث الصراحة والوضوح والابتعاد عن الغموض والالتباس. كما أن السياسة الضريبية ليست من مهام لا مديرية الضرائب ولا وزارة المالية، بل هي من مهام الحكومة. لذلك توجه رئيس الباطرونا، بالقول للحكومة، بأن القطاع الخاص ينتظر تعديلات جوهرية تضع حدا لهذا الاختناق الذي يعاني منه القطاع الخاص، والذي تضاعف من حده عراقيل عديدة منها نسب الضرائب.

وكان مزوار قد دشن رئاسته للاتحاد العام لمقاولات المغرب الحالية، برفع شعار “الالقطاع الخاص يحتضر”، ولا يزال من يومها وهو يصف نفس الدواء الذي يقترحه لحل أزمة القطاع الخاص، ووصفته بكل بساطة هي التخفيف من القيود الجبائية والإدارية، ودعم تمويل القطاع البنكي للمقاولات، والبحث الدائم عن منافذ لتصريف المنتوجات المغربية.

كما أنه يقود معركة إعادة هيكلة CGEM، على مقاس المهام التي عليه القيام بها، بحيث أن الفروع الجهوية عليها اتخاذ المبادرة الحرة، لعقد وتنفيذ شراكات جهوية رفقة باقي الفاعلين ذوي الارتباط بقطاع الاستثمار، لتحريك التنمية وامتصاص البطالة، وفق المنظور الرسمي لتعليمات العاهل المغربي.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*